موسيقى مقدسة،  احتفالية الموسيقى المقدسة في معهد لاهتي  للموسيقى، في قاعة كاليفي وذلك يوم الاحد الواقع في  2015/08/02 الساعة 15:00.  العنوان Hämeenkatu 4. الدخول مجاني. وسيتم كذلك تقديم القهوة. ويتضمن البرنامج موسيقى وغناء من مختلف الطوائف الدينية. المنظم  هو فريق عمل لاهتي للأديان.

 

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا في اكتوبر تشرين الاول عام 2010، ان يكون الأسبوع الأول من فبراير من كل عام هو الاسبوع العالمي للانسجام بين جميع الأديان والمعتقدات في العالم . فكرة العام 2015  للأسبوع هو "السلام والمصالحة".  في فنلندا، يتم تنظيم هذا الأسبوع  من قبل جمعية FOKUS بالتعاون مع فريق عمل لاهتي للاديان . والغرض من فكرة  الاسبوع هذا هو التقاء الناس العاديين  الذي يمثلون مختلف الديانات.  نأمل أن يساعد الحدث على زيادة الثقة بين بعضنا  البعض، وان نسعى للعيش  في سلام جنبا إلى جنب، على الرغم من كل الاختلافات في المعتقدات.  وسوف يتخلل حفل المهرجان على سبيل المثال تقديم عروض فنية للمجموعة الكونغولية من كنيسة لاهتي الخمسينية ، جوقة الأطفال من Mukkula، كانتور أورورا Ikävalko للكنيسة  لاهتي المركزية  وجوقة البالغين من كنيسة لاهتي للمورمون . وبالإضافة إلى ذلك، سوف تقدم مجموعة الأطفال للغناء باقة من الأغاني النابعة من تقليد الطائفة البهائية.

 

 

 


 

 

 

أنشطة صلاة من أجل السلام 

 

فريق لقد نظّم فريق عمل لاهتي المشترك للأديان منذ العام ٢٠١٠ أنشطة صلاة من أجل السلام كجزء من أسبوع المسؤولية المشتركة.

 

وقد درجت العادة أن يُعقد النشاط خلال شهر تشرين الأول من كل عام ، أو بالأحرى خلال الفترة التي يصادف فيها اليوم العالمي من أجل السلام ، حقوق الإنسان والمسؤولية العالمية .

 

وخلال أنشطة صلاة من أجل السلام يقدم  ممثلون عن مختلف الطوائف الدينية صلوات من أجل السلام  وبمختلف اللغات.


 

العام ٢٠١٢ 

 

لقد عُقد النشاط السنوي  للصلاة من أجل السلام في القسم الخلفي من المركز . وكان العديد من الأطفال والشبيبة في وسط المشاركين في العروض، حيث قدموا الصلوات من خلال الغناء وعزف الموسيقى. وقد حضر الإحتفال نحو خمسين مشاركاً، عبروا عن فرحتهم بهذا الحدث الذي إختتم بتقديم المرطبات والحلوى 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الصورة الأولى للقس إلينا لاهدسكوسكي التي تولت مهمة إدارة النشاط. وفي الصورة الثانية إيزا إفيركن تلقي كلمة باسم الجمعية الثقافية الإسلامية في لاهتي .

 

في الصورة ممثلون عن الطائفة البهائية يشاركون عزفاً وغناءً ؛ بدرام افلاطوني على آلة الطبلة، ساتو تكالا على آلة الغيثارة ، كذلك بمشاركة أطفال تكالا كل من نيكو ، روني ورونيا و هانو اولكونن 

 

 

العام ٢٠١١

 

مقتطفات من مقال صحفي:  نشاط صلاة من أجل السلام في ٢٤ تشرين الأول ٢٠١١،  ضم  مسيحيين ومسلمين  وأعضاء من الطائفة  البهائية اجتمعوا سوياً  للصلاة من أجل السلام. وكان هذا الحدث متعدد الثقافات جرى في مبنى اتحاد أبرشيات لاهتي الكائن في شارع  فاباودنكاتو ٦.  نحو ٣٠ شخصاً اتوا للإستماع الى ممثلين عن طوائف دينية عدة قدموا صلوات باللغات الفلندية، التركية ، الفارسية والإنجليزية .


- لدينا أحلام. نأمل ونحلم من أجل عالم أفضل. نأمل ونتوق للسلام والمحبة والمصالحة والتفاهم المتبادل. ربما علينا أن ندرك ونختبر ، أننا لا يمكن تحقيق هذه الأمور العظيمة بمجهودنا الشخصي ، أو من خلال افعالنا الذاتية، نحن بحاجة إلى مساعدة من خارج ذواتنا. وقال القس سلامات مسيح في كلمته الافتتاحية انه يتوجب علينا ان نصوّب أعيننا على الخالق الى الذي يحفظ كل شيء.

وتخلل الصلوات باللغات المختلفة معزوفة غنائية من تقديم الإيراني المسيحي أفشين أردلان .

 

 

 

العام ٢٠١٠  

 

لقد أقيم نشاط صلاة من أجل السلام في قاعة فاباودنكاتو ٦. وكان القس سلامات مسيح المنسق العام لهذا الحدث . وقد شارك فيه مسيحييون ومسلمون وممثلين عن الطائفة البهائية

 

الإيراني المسيحي أفشين أردلان قدم معزوفة كلاسيكية على ألة الغيثارة . أما الصلوات فكانت باللغات العربية ، الكردية ، الألمانية ، الروسية والفلندية . وتم خلال النشاط عرض مطبوعات منظمة العفو الدولية.

 

 

- من المهم أن نلاحظ،  أن جميع الناس،  سواء كنا مسيحيين أو مسلمين،  بهائيين  أو منتمين الى أي  دين آخر، هم مخلوقين  من قبل الله. نحن جميعا ننتمي الى خلقه . ولذلك فإن الإنسانية و التوق الى القداسة توحدنا جميعاً. وتقول مسؤولة قطاع المهاجرين أولا تايبلا أن اللغة الأم لأحد ما هي أيضاً لغة الأحاسيس والصلاة

 

 

 

في الصورة ممثلين عن الطائفة البهائية توولا بستنين ، هارتمت غروسمان ، وميلودي كارفونين خلال نشاط صلاة من أجل السلام في لاهتي ، ٢٤ تشرين الأول ٢٠١٠

 

 

 

في الصورة عدنان قسيم من الطائفة الإسلامية في لاهتي خلال نشاط صلاة من أجل السلام